وزير الخارجية: سوء فهم القوى الكبرى خلف عواقب وخيمة

الإثنين 3 أغسطس 2020 - 19:43 بتوقيت طهران
وزير الخارجية: سوء فهم القوى الكبرى خلف عواقب وخيمة

قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، إن خطا الحسابات التي ترتكبها القوى الكبرى أو بعبارة أخرى القوى العظمى في عملية النظام العالمي الجديد، لها نتائج كارثية أكثر بكثير من الأخطاء التي ترتكبها البلدان الأخرى.

واشار محمد جواد ظريف اليوم الاثنين في الجلسة الثانية من سلسلة خطباته تحت عنوان "العالم في المرحلة الانتقالية"، إلى الغزو الأميركي للعراق باعتباره أحد الأخطاء في حسابات القوى العظمى، وقال انه عندما تم تنفيذ هذا الغزو كان هناك الكثير من الغموض حول هذا الهجوم، ولكن كان هناك شيء واحد واضح للغاية، كان من الواضح منذ البداية أن هذه الحرب ستؤدي إلى نمو التطرف في العالم.

واوضح ظريف ان التطرف كان بسبب خطا الحسابات وسوء التقدير والاحتلال، فالمشكلة الرئيسية التي أدت إلى الوضع المؤسف الحالي هي مشكلة سوء الفهم وسوء التقدير التي أدت إلى أخطاء القوى الإقليمية والقوى العظمى.

وأشار إلى فقدان ادراك نهاية هذه الفترة الانتقالية، وقال اننا نعيش في هذه المرحلة منذ 30 عامًا ولا يجب أن نتنبأ بموعد نهايتها فهذه فترة طويلة، فمرحلة الحرب الباردة استمرت نحو خمسين عاما.

واعتبر ظريف المنافسة الشديدة بانها من خصوصيات هذه المرحلة وقال ان هذه المنافسة لها أهداف قصيرة ومتوسطة المدى.

وقال ظريف في جزء آخر من كلمته اليوم انه لا يمكننا أن يكون لدينا استنتاجات مبسطة من الحقائق لان مثل هذه الاستنتاجات ستقود إلى كارثة، كما ان التفكير الجاف وغير المرن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الكوارث.

واضاف، ان الفقر اليوم تحد عالمي وإن العواقب الناجمة عنه بعيدة المدى وعالمية ولا يمكن حل هذا التحدي بجهود دولة واحدة أو أكثر فمثل هذه التحديات تتطلب اتباع نهج عالمي وجماعي وإن تفشي فيروس كورونا هو أيضًا تحد عالمي اليوم يتطلب حلًا عالميًا.

واشار ظريف في جانب اخر من كلمته، الى قضية الإرهاب واحداث الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك، وقال ان الارهاب هو الاخر تحد عالمي وان توفير الأمن يتطلب ارادة واجراء عالمي ولا يمكن لأحد أن يوفر الأمن في العالم وحده فأمن اي بلد هو أمن الدول الأخرى، وبالتالي فإن توفير الأمن في العالم يتطلب جهودًا جماعية من جميع البلدان.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم