عمران خان: الخلاف بين السعودية وإيران يمكن حله عبر الحوار

الأحد 13 أكتوبر 2019 - 18:50 بتوقيت طهران
عمران خان: الخلاف بين السعودية وإيران يمكن حله عبر الحوار

قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان اليوم الأحد من طهران "لا نريد حربا بين السعودية وإيران ونؤمن بأن الخلاف بينهما يمكن حله عبر الحوار"، نافيا أن تكون مبادرته الخاصة وساطة بين البلدين.

وفي مؤتمر صحفي في العاصمة الإيرانية مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، قال إن التحرك الذي يقوم به هو مبادرة خاصة لتسهيل العلاقات بين الرياض وطهران وليس للوساطة، موضحا أن السبب الرئيس لزيارته لإيران هو العمل على الحد من التوتر في المنطقة التي قال إنها ليست بحاجة إلى صراع جديد أو أزمة جديدة فيها.

وقال "عمران خان" خلال لقائه رئيس الجمهورية "حسن روحاني" اليوم الاحد بطهران: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دولة صديقة وجارة لباكستان، ووقفت الى جانب باكستان دوما في الاوقات الصعبة.

واضاف: ان باكستان، بالنظر الى علاقاتها التاريخية والودية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، تسعى الى تطوير العلاقات الثنائية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

واشار عمران خان الى بعض القضايا الاقليمية، وقال: ان باكستان تعتقد أنه يمكن حل الخلافات من خلال الحوار، وان أي توتر في المنطقة وبين دول الجوار يصب بمصلحة دول اخرى من خارج المنطقة، وان اسلام آباد تحرص على لعب دور يهدف الى اجراء الحوار والحد من التوترات وتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة، بما في ذلك بين السعودية وايران.

واردف عمران خان قائلا: يمكن أن يؤدي وقف إطلاق النار في اليمن الى بدء عملية السلام وازالة التوترات في المنطقة، واجراء المحادثات الثنائية ومتعددة الأطراف.

ومضى قائلا: ان اسلام آباد على استعداد لتنمية التعاون التجاري وكذلك ضمان أمن الحدود، ومواصلة المشاورات بين مسؤولي البلدين في هذا المجال.

كما اعرب رئيس وزراء باكستان عن امتنانه للمواقف المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية حيال التطورات في كشمير.

وقد وصل رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان" الى طهران في زيارة رسمية لاجراء مباحثات مع المسؤولين الايرانيين تعتبر الثانية له خلال العام الجاري كما التقى مع الرئيس روحاني اخيرا على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.

ومن اهم محاور مفاوضات عمران خان مع المسؤولين في طهران هي القضايا الاقليمية والدولية واخر تطورات العلاقات الثنائية بين البلدين.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم