هل تشكل القفازات والكمامة الطبية وقاية لمنع تفشي كورونا

الجمعة 3 إبريل 2020 - 14:04 بتوقيت طهران
هل تشكل القفازات والكمامة الطبية وقاية لمنع تفشي كورونا

لا يمكن للكمامات الطبية وحدها أن تكون ضمانا من الإصابة بفيروس كورونا، وغير مطلوب من الأشخاص الأصحاء ارتداؤها كونها تمنح مرتديها إحساسا مزيفا بالحماية.

بهذه الكلمات صرح الممثل الرسمي لمنظمة الصحة العالمية في روسيا، طارق يارزفيتش، مؤكدا على ضرورة استخدامه فقط للمصابين، مضيفا: "استخدام الكمامات الطبية يمنح إحساسا مزيفا لمستخدمها بالوقاية من فيروس كورونا، لأنه يتجاهل أمورا أخرى كغسيل اليدين".

وشدد على أن الكمامة الطبية لا يمكن أن تكون وحدها ضمانا للحماية من الفيروس. وأضاف: "يجب استخدامه مع تدابير أخرى، و إذا كنت لا تعرف كيفية ارتداء القناع سوف تلمس وجهك اكثر من المعتاد".

وأشار إلى أن الأطباء والممرضين في جميع أنحاء العالم يجب أن يمتلكوا قبل كل شيء بكميات كافية جميع المعدات الوقائية اللازمة، بما في ذلك الأقنعة ونظارات السلامة والقفازات، ويمكن تحقيق ذلك، بما في ذلك عن طريق الحد من عمليات الشراء الجماعي لهذه المواد من قبل المواطنين العاديين.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للمواطنين الأمريكيين أعلن حرية ارتداء الكمامات الطبية، قائلا: "لن ألزم الأمريكيين بتغطية وجوههم".

من جهته دعا عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو جميع سكان المدينة إلى تغطية وجوههم عندما يكونون في الخارج، مؤكدا على إمكانية استخدام الوشاح كغطاء.

هل تمنع القفازات انتقال العدوى
قال اختصاصي الأمراض المعدية لي سنوان، عضو مجموعة الخبراء التابعة للجنة الدولة لجمهورية الصين الشعبية بشأن القضايا الصحية، إن الفيروس يمكن أن ينتقل ليس فقط عن طريق قطرات محمولة جوا، ولكن أيضاً عن طريق لمس العينين بأيد متسخة.

وأوضح الخبير وهو يجيب عن سؤال حول ما إذا كان ينبغي ارتداء القفازات في المستشفى، قائلا: "يجب على الطاقم الطبي ارتداء القفازات، ولكن خارج المستشفى لا تحتاج إلى ارتداء القفازات بشكل خاص، فقط اغسل يديك، هذا يكفي".

وفقا للخبراء الصينيين، ينتقل الفيروس عن طريق قطرات محمولة جوا من مسافة 1-2 متر، وكذلك عن طريق الاتصال - من خلال لمس الأيدي القذرة للعيون.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم