يا كراما.. الشيخ الأكرف

الأربعاء 6 نوفمبر 2019 - 20:34 بتوقيت طهران

نشيد "يا كراما صبرنا عنهم محال .." قصيدة اشتياق الشيخ البهائي (رحمه الله ) الرائعة للإمام المهدي (عج) بصوت الشيخ حسين الأكرف

يا كراماً صَبـرُنا عنهـم مُحـالْ  إنّ حالي مِن جَفاكُم شـرُّ حـالْ

إن أتى مِن حَيِّكُم ريـحُ الشمـالْ    صِرتُ لا أدري يميني مِن شمالْ

* * *

حَبَّذا ريحٌ سَرى مِن ذي سَلَـمْ   مِن رُبى نَجْدٍ وسَلْعٍ والعَلَمْ 

أذهَبَ الأحزانَ عنّـا والألـمْ      والأماني أُدرِكَت والهـمُّ زالْ

* * *

يا أخلاّئـي بحُـزْوى والعقيـقْ     ما يُطيق الهَجْرَ قلبي.. ما يُطيقْ

هل لمشتاقٍ إليكـم مِن طريـقْ    أم سَدَدتم عنه أبواب الوِصالْ ؟!

* * *

لا تَلُوموني على فَرطِ الضَّجَرْ   ليس قلبي مِن حديدٍ أو حَجَـرْ

فات مطلوبي.. ومحبوبي هَجَرْ   والحشا في كلِّ آنٍ في اشتعالْ

* * *

مَن رأى وَجْدي لسكّانِ الحَجُـونْ     قال: ما هذا هوىً.. هذا جُنونْ! 

أيُّهـا اللُّـوّامُ مـاذا تـبتغـونْ ؟!      قلبيَ المُضْنى.. وعقلي ذو اعتقالْ

* * *

يا نُزولاً بين جَمعٍ والصَّفـا    يا كرامَ الحيِّ يا أهلَ الوفـا

كان لي قلبٌ حَمُولٌ للجَفـا      ضاع منّي بين هاتيك التِّلالْ

* * *

يا رعاكَ اللهُ يـا ريحَ الصَّبـا    إن تَجُزْ يوماً على وادي قُبـا

سَلْ أُهَيلَ الحيِّ في تلك الرُّبا   هَجْرُهُم هذا: دَلالٌ أم مَلالْ ؟

* * *

جِيرةٌ فـي هجرِنـا قد أسرَفـوا     حالُنـا مِـن بَعدِهـم لا يُوصَـفُ

إن جَفَوا.. أو واصَلوا.. أو أتلَفوا    حُبُّهم في القلـبِ بـاقٍ لا يُـزالْ

* * *

هُم كرامٌ ما عليهـم مِن مَزيـدْ      مَن يَمُتْ في حُبِّهم يمضي شهيدْ

مِثلَ مقتولٍ لدى المولى الحميدْ   أحمديَّ الخُلْقِ محمودَ الفِعـالْ

* * *

صاحبُ العصـرِ الإمـامُ المنتظَرْ      مَن بمـا يأبـاهُ لا يجـري القَـدَرْ

       حُجّـةُ اللهِ عـلـى كـلِّ البَشَـرْ          خيرُ أهلِ الأرضِ في كلِّ الخِصالْ

* * *

مَن إليه الكونُ قـد ألقَـى القِيـادْ         مُـجْـرِيـاً أحكـامَه فيـمـا أرادْ

       إن تَزُلْ عن طَوعِهِ السَّبعُ الشِّـدادْ     خَرَّ منها كلُّ سامي السَّمْكِ عالْ 

* * *

شمسُ أوجِ المجدِ مصباحُ الظلامُ      صفوةُ الرحمانِ مِن بيـنِ الأنـامْ

الإمامُ ابـنُ الإمامِ ابـنِ الإمـامْ          قُطبُ أفلاكِ المعالـي والكمـالْ

* * *

فاقَ أهلَ الأرضِ في عِزٍّ وجـاهْ       وارتقى في المجدِ أعلى مُرتَقـاهْ

لو مُلوكُ الأرضِ حَلُّوا في ذُراهْ       كان أعلى صَفِّهم صَفَّ النِّعـالْ

* * *

ذو اقتدارٍ.. إن يَشَأْ قلبَ الطِّباعْ      صَيّرَ الإظلامَ طبعـاً للشُّعـاعْ

وارتَدى الإمكانُ بُرْدَ الإمتنـاعْ       قدرة موهوبـةٌ مِن ذي الجَلالْ

* * *

يا أميـنَ اللهِ يـا شمـسَ الهُـدى     يـا إمـامَ الخَلْـقِ يا بحرَ النـدى

  عَجِّلَنْ عَجِّلْ.. فقد طـال المَـدى       واضْمَحَلَّ الدِّينُ واستولى الضَّلالْ

* * *

يا وليَّ الأمرِ يا كهـفَ الرَّجـا        مَسَّني الضُّرُّ وأنـت المُرتجـى

والكريـمُ المستجـابُ المُلتجـى        غيرُ محتاجٍ إلى بَسطِ السؤالْ

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم