حرس الثورة: مستعدون كما في السابق للتعاون مع الحكومة القادمة

الأحد 20 يونيو 2021 - 18:17 بتوقيت طهران
حرس الثورة: مستعدون كما في السابق للتعاون مع الحكومة القادمة

وجّه القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي برقية الى الرئيس المنتخب آية الله ابراهيم رئيسي هنأ فيها بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية، ومؤكداً استعداد حرس الثورة الشامل لمواصلة التعاون مع الحكومة القادمة للتقدم ببرامجها الانمائية وخدمة الشعب.

وأشاد اللواء سلامي في برقية وجهها اليوم الاحد الى الرئيس المنتخب آية الله ابراهيم رئيسي، بالحضور الحماسي ومنقطع النظير للشعب الايراني عند صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات الرئاسية المهيبة التي جرت يوم الجمعة 18 حزيران /يونيو، ما ادى الى خلق ملحمة كبرى وصنع الفخر لايران والشعب الايراني وفرض الذل والهوان على اعداء الثورة والمناوئين في الداخل والخارج.

واعتبر هذه المشاركة المهيبة بأنها عبّرت عن ارادة وهمم الشعب التي لا توصف في الرد بحزم على المخططين لمقاطعة الانتخابات والحرب النفسية والاعلامية المقيتة التي كانت ترمي الى بث اليأس وثني الشعب عن الحضور في هذا الاختبار الحساس والمصيري.  

وأضاف: ان ما تلألأ في هذا الحدث التاريخي هو شمس الشعب الوضاءة التي تبلورت في قوام "امة مقتدرة" تلبية لنداء زعيمها وقائدها سماحة قائد الثورة الاسلامية آية الله الامام الخامنئي (مد ظله العالي)، لتكسر بهيبة وصلابة تحالف الكفار وتبث الياس لدى المنافقين القابعين في جحورهم.

وتابع القائد العام لحرس الثورة: ان يوم الله 28 خرداد (يوم الانتخابات 18 حزيران /يونيو) هو في الواقع يوم انتصار الشعب الايراني الابي والباسل وساحة هزيمة وانهيار السياسات والاستراتيجيات والسيناريوهات الشيطانية والخادعة للعدو ضد امن الجمهورية الاسلامية الايرانية والرامية لتخريب اذهان الشعب.

وأكد اللواء سلامي ان الآفاق المستقبلية للبلاد تنبئ لاشك عن فصل جديد من تعاظم قوة ايران والادوار اللامعة للشعب خاصة الشباب الحماسي والتقدمي والمحرك للمفاخر الممتازة القادمة.

وقدّم القائد العام لحرس الثورة اخلص التهاني لآية الله السيد ابراهيم رئيسي لانتخابه الحاسم بأصوات الشعب المسطر للملاحم في الانتخابات الرئاسية الثالثة عشرة واضاف: إننا اذ نتمنى النجاح والرفعة لهذا الاخ المؤمن والثوري والمجاهد وموضع ثقة الامام والشعب في هذا المنصب المبارك والمهم، نعلن استعداد حرس الثورة الاسلامية الشامل لمواصلة استراتيجية هذه المؤسسة الثورية والشعب في التعاون وتضافر الجهود مع الحكومات في مجال خدمة الشعب الأبي والنبيل والتقدم ببرامج الحكومة الثالثة عشرة لتقوية واستخدام الطاقات والفرص الضامنة لتقدم البلاد وازالة العقبات من مسار تحسين اوضاع الشعب المعيشية والتفكير بعملية البناء الجديرة واللائقة بالوطن الاسلامي.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم