الامير الصنعاني

الإثنين 11 نوفمبر 2019 - 07:32 بتوقيت طهران
الامير الصنعاني

إذاعة طهران- يا أنيس الذاكرين: الحلقة 17

السلام عليكم أخوة الايمان ورحمة الله، معكم في لقاء آخر من هذا البرنامج ومناجاة شعرية أخرى اخترناها من ديوان الفقيه عز الدين ابي ابراهيم محمد بن اسماعيل المشهور بالامير الصنعاني من أعلام اليمن في القرن الهجري الثاني عشرحيث قال مناجياً عصمة المعتصمين عزوجل

أسواك إن حلت بنا اللواء

 

يدعى لها إنا جهلاء

 

ندعوه في غسق الدجى أولم يكن

 

عن علمه فيما نقول خفاء

 

يبكي الموفق حين يدعو ربه

 

شوقاً له ومن السرور بكاء

 

 

 

هل غير حضرتك الرفيعة مقصد

 

هل من سواها يطلب استجداء

 

وسعت عطاياك الخلائق كلها

 

فالناس فيما في يديك سواء

 

أوجدتهم فضلاً وجدت عليهم

 

وأنلتهم ماشئت مما شاءوا

 

فالكل يعجز عن ثنا ماناله

 

بل شكرهم فيه لك النعماء

 

يثني بجارحة وأنت وهبتها

 

وعبارة هي من لديك عطاء

 

خولتهم نعماً فمفردها كما

 

قد قلت يحصر دونها الإحصاء

 

 

 

وترى الثرى لم تبق فيه غبرة

 

قد عاد وهي الروضة الغناء

 

بينا تراه هامداً متخشعاً

 

ميتاً أتاه بالحياة حياء

 

فأعاده حياً وروضاً ناضراً

 

وعليه تنسج حلة خضراء

 

يأتي بأرزاق العباد عجائباً

 

شتى هما صنفان فيه سواء

 

 

 

والكل من ماء مهين صوروا

 

في باطن الأرحام كيف يشاء

 

هذا الدليل بأن ربك واحد

 

يختار لاقسر ولا إلجاء

 

فله الثنا والحمد منا دائماً

 

يأتي به الإصباح والإمساء

 

وعلى الرسول صلاته وسلامه

 

والآل ما ضم الجميع كساء

 

 


مستمعينا الأفاضل كانت هذه مناجاة شعرية من انشاء الفقيه اليماني الامير محمد بن اسماعيل الصنعاني، قرأناها لكم من اذاعة طهران ضمن هذا اللقاء من برنامج ياأنيس الذاكرين تقبل الله أعمالكم وفي امان الله.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم