عبد الكريم البسطي الفقيه الأندلسي

الأحد 10 نوفمبر 2019 - 15:09 بتوقيت طهران
عبد الكريم البسطي الفقيه الأندلسي

إذاعة طهران- يا أنيس الذاكرين: الحلقة 13

السلام عليكم اخوة الايمان، من شعر الأديب الأندلسي الفقيه عبد الكريم الأندلسي المتوفى سنة 897 للهجرة، نقرأ لكم أبياتاً دعائية من مقطوعتين يستنصر في الاولى بالله عزوجل وهو في سجنه على اعداء سجنوه ظلماً حيث قال رحمة الله عليه

أيا رباً إذا يدعى يجيب

 

دعوتك فاستجب لي يامجيب

 

أكاد لفرط ما ألقاه أفنى

 

وللشكوى التي أشكو أذوب

 

فدمعي في الخدود له انسكاب

 

وقلبي للأوار به لهيب

 

وليلي للكآبة مدلهم

 

ويومي للذي أشكو عصيب

 

 

 

وأحبس واجبي رجل ظلوم

 

غشوم لايتوب ولاينيب

 

يجور بحبسه جوراً عظيماً

 

ولايخشى مكانك يارقيب

 

ولاأحد سواك به انتصاري

 

عليه يامهيمن يارقيب

 

فخذ لي ياألهي الحق منه

 

وخفف من خطوبي ماأصيب

 

 

 

فأنت الله تعلم ماألاقي

 

وحالي عن عيانك لايغيب

 

فقد تشمت بي الاعداء ربي

 

فشأن الكل في أمري عجيب

 

فقد عزموا على إبطال حقي

 

وما إن فيهم رجل يعيب

 

وقد صيرت جاه محمد لي

 

إليك وسيلتي فحشا أخيب

 

 


وفي مقطوعة أخر في الاستسقاء وطلب النجاة من الجفاف والجدب قال الأديب الأندلسي الفقيه عبد الكريم البسطي رحمه الله:

يامن يؤمل لطفه

 

عند الشدائد والكرب

 

بمحمد خير الورى

 

مابين عجم أو عرب

 

أنزل علينا ربنا

 

مطراً كأفواه القرب

 

تجبر به من حالنا

 

مااختل محلاً واضطرب

 

وتبلغ النفس التي

 

يئست به أسنى الأرب

 

 


تقبل الله اعمالكم اخوتنا مستمعي اذاعة طهران وشكرا لكم على طيب استماعكم لهذه الحلقة من برنامج يأانيس الذاكرين نسألكم الدعاء وفي أمان الله.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم