الفقيه اليماني محمد بن علي الشوكاني

الأحد 10 نوفمبر 2019 - 13:28 بتوقيت طهران
الفقيه اليماني محمد بن علي الشوكاني

إذاعة طهران- يا أنيس الذاكرين: الحلقة 7

السلام عليکم أحباءنا وأهلاً بکم في هذا اللقاء وأبيات في مناجاة أرحم الراحمين من إنشاء الفقيه اليماني محمد بن علي الشوکاني المتوفى سنة خمسين ومئتين بعد الألف، قال- رحمُه الله-:

أنا المُذنبُ الجاني على حالةٍ

 

ولکنَّني أرجو قبولَ دُعائي

 

فبابُ الرَّجا ماضاقَ عنّي وإن يضق

 

ففضلُ إلهي فيهِ کلُّ رجائي

 

فما طَمَعي في أن أُجابَ لصالحٍ

 

عَمِلتُ فإنّي عالمٌ بخطائي

 

وإني مقرٌّ بالذَّنوبِ فانّني

 

تحمّلتُ منها ملءَ کلِّ وعاءِ

 

وإنّي على ذا ذ ورجاءٍ غدا به ال

 

قُنوطُ وراءٌ خلفَ کلِّ وراءِ

 

 

 

صفّ قلبي من کُدوراتِ الذُّنوب

 

أسبلِ السَّترَعلى کُل عيوبي

 

أجرِألطافک بي أوسِع منَ ال

 

خيرِ في الدارينِ يا رب نصيبي

 

أرني ما يجذبُ القلبَ إلى

 

ما هُوَالأولَى بعلمي ومشيبي

 

 

 

ربّ قد عوّدتَني کشفَ کُلِّ المعضلاتِ

 

فأدِم لي ذاک ياربّ إلى حينِ وفاتي

 

 

 

إذا أجَبتَ دُعائي

 

فأنتَ للفضلِ أهلُ

 

وَلَم أکُن مستحِقّاً

 

فإن رَدَدتَ فَعَدلُ

 

لَکِنَّني ذُو رجاءِ

 

أن يغلِبَ العَدلَ فضلُ

 

 

 

إذا أجبتَ دُعائي

 

فضلاً فظني جميلُ

 

وأنتَ إن لم تُجبني

 

حَسبي ونعمَ الوَکيلُ

 

 

 

يا ربّ کن شارحاً لصدري

 

فقد طالَ من ضيقِهِ اکتئابي

 

فواسعُ الصَّدرِفي نعيمٍ

 

وضيقُ الصَّدرِفي عذابِ

 

 

 

أنا مضطَرٌّ و أَرجو

 

منک تعجيلَ الإجابه

 

ثقتي في ذا بوَعدٍ

 

أودَعَ اللهُ کتابَه

 

 


کانت هذه إخوتنا مستمعي إذاعة طهران مقطوعات في الدعاء من شعر الفقيه اليماني محمد بن علي الشوکاني رحمه الله وقد قرأناها لکم ضمن هذه الحلقة من برنامج (يا أنيس الذاکرين) دمتم بکل خير.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم