ضوءٌ على مكارم أخلاق المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم)

الأحد 14 يوليو 2019 - 15:54 بتوقيت طهران
ضوءٌ على مكارم أخلاق المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم)

لا بدّ لكلّ مسلم أن يطلع على سنن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ليقتبس منها السلوك الإسلامي الرفيع، والتطبيق العملي للشخصية الاسلامية التي صاغها القرآن الكريم.
والفئة المؤمنة هي على رأس الشخصيات المعنية، إذ هي الشخصية الرسالية التي ربطت علاقتها مخلصة بخالقها، وأدركت وحملت على عاتقها ضرورة بناء المجتمع على أساس القيم والمبادىء الإسلامية، وبإعتبار أنّ الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) هو القدوة الحسنة التي أوصى سبحانه وتعالى بإتباعه وطاعته واقتفاء سيرته العطرة، فهو (صلى الله عليه وآله وسلم) جسّد المثل العليا، فما من فضيلة إلاّ ورسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) سابق إليها، وما من مكرمة إلاّ وهو متقلّد لها.
وهذه إشارة عامة إلى مكارم أخلاق النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) من خلال الأحاديث المعتبرة.
ذكر المجلسي في بحار الأنوار أنه روي عن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السَّلام) أنه كان إذا وصف رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: "كان أجود الناس كفاً، وأجرأ الناس صدراً، وأصدق الناس لهجة، وأوفاهم ذمّة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبّه. لم أر قبله ولا بعده مثله أحداً".
وفي المصدر نفسه قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "أوصاني ربّي بسبع: أوصاني بالإخلاص في السرّ والعلانية، وأن أعفو عمّن ظلمني، وأعطي من حرمني، وأصل من قطعني، وأن يكون صمتي فكراً، ونظري عبراًَ".
ودعوة للناس لتجسيد مكارم الأخلاق في واقع حياتهم العملية:
فعن أبي عبد الله الصادق (عليه السَّلام) كما رواه الصدوق في كتاب (من لا يحضره الفقيه) قال: "إنّ الله تبارك وتعالى خصّ رسوله بمكارم الأخلاق فامتحنوا أنفسكم، فإن كانت فيكم فأحمدوا الله عزّ وجلّ، وارغبوا إليه في الزيادة منها. فذكرها عشرة: اليقين، والقناعة، والصبر، والشكر، والحكم، وحسن الخلق، والسخاء، والغيرة، والشجاعة، والمروءة".
وذكر الشيخ الصدوق في (كتاب الأمالي)، عن الإمام الرضا (عليه السَّلام) عن آبائه (عليه السَّلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "عليكم بمكارم الأخلاق، فإنّ الله تعالى بعثني بها، وإن مكارم الأخلاق أن يعفو الرجل عمّن ظلمه، ويعطي من حرمه، ويصل من قطعه، وأن يعود من يعوده".

*******

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم