مكاسب وخسائر سياسة التصعيد ضد ايران

الأحد 14 يوليو 2019 - 10:01 بتوقيت طهران
مكاسب وخسائر سياسة التصعيد ضد ايران

نشر موقع قناة العالم ضمن برنامج "الخبر وإعرابه" تعليقا حول تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب التي هدد فيها طهران على خلفية التصعيد البريطاني الاخير ضد ايران، جاء فيه:

قال الرئيس الامريكي دونالد ترامب ، في تصريح ، ردا على مزاعم بريطانية حول محاولة اعتراض زوارق ايرانية لناقلة نفط بريطانية في الخليج الفارسي:"من الأفضل لإيران أن تكون حذرة. إنهم يدخلون أرضا خطيرة جدا .. يا إيران، إذا كنت تستمعين لما أقوله الآن، فمن الأفضل لك توخي الحذر".

يقول الكاتب تعليقا على هذا الخبر: من الواضح ان تهديدات ترامب لايران وهذا الدفاع المستميت عن بريطانيا، جاءت لتؤكد الرواية الايرانية، القائلة ان انخراط بريطانيا في عمليات التصعيد ضد ايران جاءت بأوامر أمريكية.

جاءت هذه التهديدات لتؤكد ايضا حقيقة ما ذهبت اليه وزارة الخارجية الاسبانية من ان احتجاز بريطانيا لناقلة النفط الايرانية في مضيق جبل طارق جاء تنفيذا لطلب امريكي.

تسابق اعضاء حزب المحافظين البريطاني في كسب ود ترامب، بعد وقوفهم وراء قرار انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، وحاجتهم لدعم امريكا، هو الذي يقف وراء سياسة التصعيد التي يعتمدوها مع ايران، رغم انه ليس لبريطانيا من ناقة او جمل في هذا التصعيد.

يمكن تلمس حجم التخبط في السياسة البريطانية، في التصريحات الاخيرة لوزير خارجية بريطانيا جيرمي هانت، تعليقا على احتجاز ناقلة النفط الايراينة في مضيق جبل طارق، و مزاعم اعتراض زوارق ايرانية في الخليج الفارسي لسفينة بريطانية، حيث أكد ان بلاده ليست في وارد التصعيد مع ايران، وان ايران ليست مقصودة من وراء احتجاز الناقلة في مضيق جبل طارق، بل المقصودة هي سوريا.

تبريرات هانت عجزت عن اخفاء الدور التابع الذي تلعبه بريطانيا في التصعيد الامريكي ضد ايران، فالعالم كله بات على علم ان امريكا تسعى عبر ادواتها الى ايجاد ارضية لبلورة حلف عسكري يحول دون ان تقوم ايران بتصدير نفطها ، بذريعة حماية طرق الملاحة البحرية.

تبريرات هانت تُخفي حقيقة الاسباب التي تقف وراء عملية احتجاز الناقلة الايرانية وتلفيق الاكاذب عن الزوارق الايرانية في الخليج الفارسي، وهي ان بلاده رضيت ان تتحول الى رأس حربة في سياسة التصعيد الامريكي ضد ايران، بهدف دفع طهران للتفاوض.

ويختم الكاتب بذكر هذه الحقيقة التي باتت واضحة لدى الجميع وهي:

أن بريطانيا تخطيء الحساب، لو اعتقدت ان بمقدورها الحصول على مكاسب من امريكا، في مرحلة ما بعد الخروج من الاتحاد الاوروبي، اذا ما انخرطت بهذا الشكل الفج في سياسة التصعيد التي يستخدمها ترامب ضد ايران، وعليها ان تفكر بحجم خسائر هذه المغامرة ايضا، فايران ليست بالبلد الذي يترك مصالحه يتلاعب بها الاخرون، دون ان يرد.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم