الشيخ التستري يترك امامة الجماعة حرصاً على اخلاص النية الشيخ زين العابدين المازندراني وحلمه على السيد الفقير الشيخ آغا بزرك الطهراني والحرص على استثمار العمر

السبت 13 يوليو 2019 - 12:15 بتوقيت طهران
الشيخ التستري يترك امامة الجماعة حرصاً على اخلاص النية الشيخ زين العابدين المازندراني وحلمه على السيد الفقير الشيخ آغا بزرك الطهراني والحرص على استثمار العمر

كان المرحوم ملا عبد الله التستري ولمدة ثلاثين عاماً لم يمتثل غير الواجبات الشرعية والمستحبات الدينية، يقال انه دخل يوماً على الشيخ البهائي قبيل الظهر، وعندما حانت صلاة الظهر طلب منه الشيخ البهائي ان يتقدم لامامة الجماعة فلما استعد للصلاة شاهدوه يخرج فجأة من البيت مودعاً! ثم بين فيما بعد علة هذا التصرف الغريب بقوله: شعرت في نفسي بشيء من العجب اذ يقتدى بي رجل كالشيخ البهائي! فعلمت بانعدام نية الاخلاص لله عندي، فلم اصلي بكم جماعة اذن؟
وينقل ايضاً انه كان له ولد اسمه حسن علي، وكان يحبه كثيراً خرج ذات مرة الى صلاة الجمعة وولده هذا كان مريضاً فبدأ يقرأ في الصلاة سورة المنافقين حتى وصل الى قوله تعالى: "يا ايها الذين آمنوا لا تلهكم اموالكم ولا اولادكم عن ذكر الله" فلاحظ المصلون ان الملا يكرر هذه الآية اكثر من مرة.
فسألوه بعد الصلاة عن سبب تكراره للآية؟ قال، حين تلاوتي لهذه الآية تذكرت ولدي حسن علي، فجاهدت نفسي ودككت عاطفتي بتكرار هذه الآية والتدبر فيها، حتى استطعت ان افترض لنفسي غاية البلاء وهي ان اتصور ولدي ميتاً امامي، وبعدها اجتزت الآية. كان مواظباً على النوافل، دائم الصيام قنوعاً وقوراً يكرمه جميع الناس، وحوله جمع من طلبة العلوم الدينية ينهلون من فيض علمه وتقواه.

*******

ينقل عن العالم الكبير الشيخ زين العابدين المازندراني الذي كان من المراجع الكبار قبل قرن من الزمان تقريباً انه قصد زيارة الامام الحسين(ع) مع جماعة من اصحابه وفي اثناء الطريق التحق بهم سيد فقير اعمته الحاجة وطلب من الشيخ شيئاً من المال يصلح به امره.
قال له الشيخ انني الآن لا احمل معي من المال شيئاً، فاذا رجعت من الحرم الشريف تعال الى داري حتى اعطيك ما تحتاجه. لكنه اخذ يصر في طلبه ولما لم ير من الشيخ جواباً بصق على الشيخ مما سبب اثارة الذين كانوا معه فارادوا تأديبه وضربه، لكن الشيخ منعهم عن ذلك ومسح بيده البصاق الذي كان على وجهه وقال اني ارجو ان لا تمس وجهي النار يوم القيامة ببركة بصاق واحد من ذرية رسول الله(ص) ثم توجه الى السيد وقال تعال الى البيت بعد رجوعي عن الحرم حتى اعطيك ما قسم الله لك وذهب الى الحرم الشريف.

*******

نقل آية الله نجومي الكرمانشاهي الذي كان كثير الحضور عند العلامة الكبير والمحقق الخبير آية الله الشيخ اغا بزرك الطهراني صاحب موسوعة الذريعة والمؤلفات الاخرى الكثيرة انه كنت ذات يوم جالساً معه في مكتبته وهو غارق في مطالعاته وكتابة ملاحظاته التي يرويها في تأليفه ودراسته العلمية والتاريخية، فدخل شخص وقع على الشيخ شريط افكاره بكلمات عديمة الجدوى واطال الجلوس الى ما يقارب ساعة وهو كذلك، وبينما كان الشيخ متورطاً معه وكنت انا منصرفاً الى عملي في المكتبة قام الرجل وخرج، فضرب الشيخ على فخذه وقال بحسرة وتألم انظر كيف يتلقون اوقات عمرهم فيما لا يعنيهم ولا يعود اليه بالنفع الدنيوي ولا الاخروي!. وهو ضعيف البنية منهوك الطاقة، ورغم ذلك كان مكباً على القراءة والتأليف وحريصاً على دقائق عمره الشريف.
وفي الحديث عن علي(ع) "ان عمرك مهر سعادتك ان انفدته في طاعة ربك".

*******

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم