الشيخ الخراساني يصلي صلاة الاجارة لكي يساعد المحتاجين الشيخ القرائتي وطلب حسن العاقبة السيد البهشتي واحترام النظم المروري

السبت 13 يوليو 2019 - 11:16 بتوقيت طهران
الشيخ الخراساني يصلي صلاة الاجارة لكي يساعد المحتاجين الشيخ القرائتي وطلب حسن العاقبة السيد البهشتي واحترام النظم المروري

يقول حجة الاسلام والمسلمين الشيخ محسن قرائتي حفظه الله كنت ادعوا الله تعالى عند ضريح الامام الرضا(ع) ثامن الحجج... وبينما كنت ازور وادعو كغيري من العلماء والزوار المنتشرين اطراف قبر الامام الغريب وردتني فكرة، فقمت بتنفيذها حالاً! حيث قلبت بصري حولي، واذا ببعض افاضل العلماء رايتهم في حال عبادة وخشوع فقمت الى الاول وطرحت عليه السؤال التالي: اذا اخبرك احد بان الله في هذه الساعة يستجيب من دعاءك طلباً واحداً فقط فماذا تطلب؟
قال العالم: اطلب حسن العاقبة. شكرته وقمت الى عالم آخر وطرحت عليه نفس السؤال من دون ان يعرف جواب العالم الاول، فأجابني بالجواب نفسه الذي قاله صاحبه، ثم قمت وجلست عند عالم ثالث وسالته نفس السؤال وهو لا يعلم جواب الاول والثاني، فقال ما قاله لي العالمان الاولان نعم حسن العاقبة مطلوب كل مؤمن ومؤمنة.

*******

يقول احد الاشخاص ممن كان مرافقاً للشهيد محمد حسين بهشتي ان الشهيد كان يقود سيارته في ساعة متأخرة من ساعات الليل في زمن الشاه وذلك في اوج معارضة العلماء لنظامه العلماني الظالم، يقول هذا الشخص المرافق للشهيد بهشتي في السيارة ان السيد البهشتي توقف عند الاشارة الحمراء ينتظر الضوء الاخضر ولم يكن في تلك الساعة سيارات في الشارع ولا شرطي مرور.
فقلت للسيد لا تقف ما دام شرطي المرور غير موجود وليست هناك سيارات في الشارع فقال السيد بهشتي صحيح اننا ضد النظام، ولكننا مع النظم، ذلك لان النظم في امور الحياة من صفات المؤمنين وهو من وصايا امام المتقين الامام علي(ع): "اوصيكم بتقوى الله ونظم امركم".

*******

ينقل عن كرم الواعظ الحسيني التقي الشيخ محمد علي الخراساني طاب ثراه انه الى جانب زهده الذي كان الى حد لم يملك لنفسه داراً حتى آخر عمره كان يعطي ما يحصله من المال لكل من يراه محتاجاً، سواء من طلبة العلوم الدينية او الناس العاديين فكان اذا رأى احدهم في الطريق، مد يده الى جيبه واخرج ما فيه من دون حساب فيضعه في ايديهم وهو يقول: خذوا هذه العقارب والثعابين "الحيات".
يشير الى الدراهم والدنانير بانها تتبدل الى عقارب وحيات في قبر صاحبها ان لم ينفقها في طاعة الله عز وجل، وحصل مرات عديدة ان رأى بعض الفقراء والضعفاء والسادة والعلويات يحتاجون الى مساعدة، وجيبه خال من النقود، فيقترض لهم ثم يصلي صلاة الاستئجار فيسددها من مال الاجارة.

*******

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم