إيران تُخوَّل بمشروع صنع قمر صناعي صغير لمنظمة التعاون الفضائي

الإثنين 17 يونيو 2019 - 11:27 بتوقيت طهران
إيران تُخوَّل بمشروع صنع قمر صناعي صغير لمنظمة التعاون الفضائي

فوضت منظمة التعاون الفضائي لآسيا والمحيط الهادي (APSCO) مركز الابحاث الفضائية في ايران، بتصميم وصنع قمر صناعي طلابي صغير، ضمن مشروع دراسي يتعلق بالقطاع التعليمي.

ونقلا عن وكالة الفضاء الايرانية أن مشروع صنع قمر صناعي طلابي صغير اطلق بأهداف تعليمية بمجال الفضاء والتقنيات الفضائية وهو مخصص لطلاب وباحثين من الدول الاعضاء في منظمة التعاون الفضائي لآسيا والمحيط الهادي (APSCO) من اجل تدريبهم، وفوض مركز الابحاث الفضائية في ايران بإجراء جزء ملحوظ من هذا المشروع جراء عقد ابرمته مع الصين.

وقال مدير قسم البحث والتكنولوجيا في مركز الابحاث الفضائية في ايران طالب عبدالهي: مشروع القمر الصناعي الصغير الخاص بالطلاب (Student Small Satellite) والذي اختصارا يطلق عليه عنوان SSS، يتشكل من ثلاثة اقمار صناعية تسمى SSS-1 و A SSS-2 و B SSS-2 ، وهي بالتوالي عبارة عن قمر للإستشعار عن بعد يزن 30 كغ وأبعاده ۶5×۳۵×۳۵ سم مكعب يشكل الجزء المركزي للمنظومة والاخرين عبارة عن قمرين مكعبييَن يزنان نحو 4 كغ وابعادهما ۳۰×۱۰×۱۰ سم مكعب.

وأوضح: ابرم عقد في يونيو عام 2017 بين منظمة التعاون الفضائي لآسيا والمحيط الهادئ وجامعة بيهانغ الصينية لصناعة قمر  SSS-1 ومن ثم خَوَّلت هذه الجامعة مركز الابحاث الفضائية في ايران بتصميم وصنع واختبار ثلاثة انظمة في هذا القمر، عبر عقد منفصل.

وتابع أن هذه الانظمة عبارة عن نظام السيطرة والتحكم بالحركة، وحزمة التصوير ونطاق إس للاتصالات اللاسلكية، حيث فُوّضت كل من جامعة "خواجه نصيرالدين طوسي" وجامعة شريف الصناعية وجامعة اميركبير الصناعية بتصميم وصنع واختبار هذه المنظومات على التوالي.

وأومأ بأن عملية اطلاق هذا القمر الصناعي يقع على عاتق الصين.

وبالاشارة الى الدورات الصيفية التي يقيمها القسم التعليمي لمنظمة ابسكو قال عبدالهي: هذه الدورات تقام ضمن ثلاثة مراحل حيث أن المرحلتين الاولى والثانية قد اقيمتا في عامي 2017 و2018 في جامعتي بيهانغ الصينية وجامعة METU التركية على التوالي، والدورة الثالثة من المقرر أن تعقد بدءا من 15 شهرويوليو لغاية 2 من شهر اغسطس في جامعة بيهانغ الصينية.

وأضاف: يشارك في الدورة الصيفية فريق من كل دولة عضوة في منظمة ابسكوـ يتشكل كل فريق من اربعة طلاب جامعيين اضافة الى عضو في الهيئة الدراسية كمشرف على الفريق، ما يعني أن كل دورة صيفية تشمل 40 عضوا من 8 دول آسيوية.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم