الجبهة الديمقراطية: مليونية العودة اليوم للتأكيد على تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة

الأربعاء 15 مايو 2019 - 09:16 بتوقيت طهران
الجبهة الديمقراطية: مليونية العودة اليوم للتأكيد على تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة

أكد عضو الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار،عضو المكتب السياسي في الجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، أن حق العودة إلى الأراضي المحتلة خطٌ أحمر لا يمكن المساس به أو التنازل عنه أو القبول ببدائل فردية أو جماعية.

وقال أبو ظريفة في تصريح لـ"فلسطين اليوم": " ذكرى النكبة اليوم محطة مهمة جداً وهي تأتي في سياق تنفيذ الإدارة الأمريكية الحالية برئاسة ترامب صفقة القرن التي تهدف إلى انهاء قضية اللاجئين والمس بحقوقهم ومحاولة تصفية القضية بشكل نهائي.

وأضاف: "مهما فعلت الإدارة الأمريكية؛ إلا أنها لن تستطيع أن تغير الحقوق والثوابت الفلسطينية، ودماء شهداء ذكرى النكبة العام الماضي خلال مسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة ستبقى نبراساً يُنير لنا الطريق".

وأشار إلى "أن جماهير شعبنا في قطاع غزة عودتنا دائماً بقدرتها الفذة على نفض الغبار والدفاع عن حقوقنا الوطنية والثوابت الراسخة في عقولنا متوقعاً مشاركة مليونية حاشدة الأربعاء في مسيرة العودة وكسر الحصار"، مبيناً أن 70% من سجان قطاع غزة هم لاجئين.

ودعا القيادي أبو ظريفة، "جماهير الشعب الفلسطيني إلى الانضباط والالتزام بقواعد الأمن والسلامة وقطع الطريق على الاحتلال الإسرائيلي لشن عدوان جديد على القطاع أو التغول في إراقة دماء أبناء شعبنا.

وعن البرنامج المعد اليوم في مسيرة العودة التي تتزامن مع ذكرى النكبة قال أبو ظريفة: "هناك الكثير من الفقرات ذات المضامين السياسية والفنية وتنظيم الفقرات والتراث الشعبي "الفلكلور" وكل الأشكال التي تعبر عن ارتباطنا بحقنا التاريخي في الأرض الفلسطينية.

وفيما يتعلق بمواجهة صفقة القرن قال: "إن عدم انهاء الانقسام الفلسطيني يُضعف توحد شعبنا ويعطي فرصة للاحتلال ولكل الأطراف التلاعب والتدخل في شؤوننا تحت عناوين الانقسام"، مشيراً إلى أن أكثر الطرق التي تساهم في مواجهة صفقة القرن تبدأ من انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية على قاعدة الشراكة والمشاركة وإعادة بناء كل المؤسسات الفلسطينية (التشريعي والرئاسة ومنظمة التحرير) واجراء الانتخابات وفق التمثيل النسبي الكامل إضافة للاتفاق على استراتيجية مواحدة لمواجهة صفقة القرن، وانهاء أسلو من أجل رفع كلفة الاحتلال الإسرائيلي.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم