الولاية التكوينية والتأييد الالهي/ مسجد السهلة وصاحب الزمان/ سر بهذا الاتجاه

الأحد 17 مارس 2019 - 15:09 بتوقيت طهران

(الحلقة : 313)

موضوع البرنامج:
الولاية التكوينية والتأييد الالهي
مسجد السهلة وصاحب الزمان
سر بهذا الاتجاه

يا صاحب العصر صرف الدهر أعيانا

والصبر قد عيل فاسمع بث شكوانا

واطلب من الله جبار السما فرجاً

يعود بالدين والاحسان ريانا

لتملأ الارض قسطاً بعدما ملئت

ظلماً وتملأها عدلاً وايمانا

قواعد الدين ياابن المصطفى هدمت

عجل وشيد لدين الله بنيانا

وأمر بايتاء ذي القربى حقوقهم

وأنه عن البغي واستبدله احسانا


بسم الله وله كامل الحمد وخالص الثناء اذ رزقنا معرفة ومودة وموالاة شموس هدايته وكنوز رحمته الكبرى للعالمين محمد واله الطاهرين صلوات الله وتحياته وبركاته عليهم أجمعين.
السلام عليكم أحباءنا ورحمة الله على بركة الله نلتقيكم في حلقة جديدة من برنامجكم شمس خلف السحاب.
ثلاث فقرات أعددنا لكم في هذا اللقاء نعرفكم أولاً بعناوينها عنوان الفقرة العقائدية هو: الولاية التكوينية والتأييد الالهي
أما اجابة خبير البرنامج سماحة السيد محمد الشوكي فهي عن سؤال الاخ أيمن عبد الكريم بشأن مسجد السهلة وصاحب الزمان.
ثم حكاية من الحكايات الموثقة للفائزين بالاغاثة المهدوية المباركة وقد اخترنا لها العنوان التالي: سر بهذا الاتجاه
أطيب الاوقات وأكثرها بركة نتمناها من الله لنا ولكم مع فقرات البرنامج تابعونا على بركة الله.
نتعرف أيها الاعزاء على خمس من الخصائص المهدوية ضمن فقرتنا العقائدية وعنوانها في هذا اللقاء هو:

الولاية التكوينية والتأييد الالهي

قال امامنا علي الرضا _عليه السلام_ ضمن حديث ذكر فيه بعض خصائص المهدي الموعود _عجل الله فرجه_:
فاذا خرج أشرقت الأرض بنوره ووضع ميزان العدل بين الناس فلا يظلم أحد أحداً، وهو الذي تطوى له الارض ولايكون له ظل وهو الذي ينادي منادٍ من السماء يسمعه جميع أهل الارض بالدعاء اليه يقول: ألا ان حجة الله قد ظهر عند بيت الله فأتبعوه فان الحق معه وفيه وهو قول الله عزوجل: " {إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّن السَّمَاء آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ"(سورة الشعراء٤).
مستمعينا الافاضل، ان مظاهر رأفة أئمة العترة المحمدية _عليهم السلام_ بالناس تعريفهم بخصوصيات المهدي الموعود _عجل الله فرجه_، فمعرفة هذه الخصوصيات تحصنهم من السقوط في حبائل أدعياء المهدوية بمختلف مشاربهم وانتماءاتهم كما تعينهم على معرفة المهدي الحقيقي والقيام بواجب مبايعته ونصرته.
الخصوصية الاولى التي تميز المهدي الموعود عن غيره هي اشراق الارض بنوره، ومن مصاديق ذلك اتضاح الحقائق بما يزيل جميع أنواع الشبهات ويزيل جميع امكانات رواج الضلالات والجهالات والفتن الفكرية والعقائدية... كما أن لهذه الخصوصية مصاديق أخرى تحدثنا عنها في الحلقة السابقة من البرنامج.
أما الخصوصية الثانية للمهدي الحقيقي والتي يذكرها مولانا الامام الرضا _عليه السلام_ فهي انه عند ظهوره _عجل الله فرجه_ يوضع ميزان العدل الالهي فلا يظلم أحد أحداً أي ان العدل يكون منهج وسلوك جهاز الحكومة وكذلك الأمة والناس عموماً وبذلك تملأ الارض قسطاً وعدلاً.
وفي ذلك يتحقق المصداق الاكمل للهدف من الرسالات الالهية المشار اليه في الاية الخامسة من سورة الحديد حيث يقول عز من قائل "لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ"(سورة الحديد ۲٥).
مستمعينا الافاضل الخصوصية المهدوية الثالثة المذكورة في هذا الحديث الرضوي هي طي الارض للمهدي الموعود _عجل الله فرجه_ وقد يكون في ذلك اشارة الى تميزه عن غيره بامتلاكه عليه السلام _للولاية التكوينية_ حسب المصطلح المتعارف، وفي ذلك اشارة الى استخدامه _عليه السلام_ لهذه القوة الالهية في انجاز مهمته الاصلاحية الكبرى.
أما الخصوصية الرابعة فهي أن لايكون له _عليه السلام_ ظل وقد ذكرت روايات مختلف المذاهب الاسلامية مثل هذه الخصوصية للرسول الاكرم صلى الله عليه وآله ولعل في اظهار الله عزوجل هذه الخصوصية المحمدية في خليفته المهدي تنبيهاً للناس الى وراثته وتمثيله –عجل الله فرجه لنهج جده المصطفى _صلى الله عليه واله_.
أيها الاخوة والاخوات والخصوصية المهدوية الخامسة التي يذكرها الامام الرضا _عليه السلام_ في كلامه المتقدم هي من العلامات الحتمية لظهور سليله المهدي الموعود _عجل الله فرجه_ وقد ذكرتها كثير من الاحاديث الشريفة الا وهي النداء السماوي الاعجازي الذي يسمعه جميع أهل الارض وهو يعلن ظهور المهدي الموعود _عجل الله فرجه_ ويدعو الناس الى اتباعه لأن الحق معه وفيه وهذه العلامة هي من أوضح التأييدات الالهية له _عليه السلام_ وبها يتم الله عزوجل الحجة على خلقه بوجوب نصرته واتباعه ومؤازرته في انجاز مهمته الاصلاحية الكبرى وتحيقها الوعد الالهي يملأ الارض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجورا.
نشكر لكم أعزاءنا مستمعي اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران جميل الاصغاء لحلقة اليوم من برنامجكم (شمس خلف السحاب) وندعوكم للاستماع للاتصال الهاتفي التالي بخبير البرنامج، نستمع معاً:

مسجد السهلة وصاحب الزمان

المحاور: بسم الله الرحمن الرحيم سلام من الله عليكم احباءنا وسلام على خبير البرنامج سماحة السيد محمد الشوكي، سلام عليكم سماحة السيد
الشوكي: عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
المحاور: سماحة السيد الاخ ايمن عبد الكريم من اليمن يسلم عليكم ويسأل سؤال عما تنقله بعض الفضائيات فيما يرتبط بمسجد السهلة وزيارة هذا المسجد في ليلة الاربعاء يقول ماخصوصية ارتباط هذا المسجد بالامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وماخصوصية زيارة هذا المسجد في ليلة اربعاء؟ تفضلوا سماحة السيد
الشوكي: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى ال بيته الطيبين الطاهرين المعصومين
بداية سلامنا للاخ الكريم ولجميع الاخوة المستمعين، فيما يرتبط بمسجد السهلة هذا المسجد المبارك فقد وردت مجموعة من النصوص في روايات اهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم تؤكد على فضيلة هذا المسجد وعلى بركته وعلى اهميته وانتم تعرفون ان هناك بقاعاً في الارض مباركة باركها الله تبارك وتعالى وجعل لها بعض الخصائص لأسباب متعددة اما انها كانت مقر نبي او مقام رسول او غير ذلك من الاسباب الاخرى، وارد في الروايات ان مسجد السهلة اقام فيه مجموعة من الانبياء، ادريس سلام الله عليه، مقام ابراهيم سلام الله عليه وغير ذلك مما ورد في النصوص فالمسجد بحد ذاته في هذه المنطقة له فضيلة خاصة وقد وردت روايات عن طرق اهل البيت عليهم السلام، عن طريق الصادق عليه السلام في التأكيد على فضيلته وفضيلة الصلاة فيه وفضيلة التعبد فيه لله تبارك وتعالى هذا فيما يرتبط بمسجد السهلة بصورة عامة واما بما يرتبط بالامام المهدي عليه السلام او ارتباط هذا المسجد بالامام المهدي صلوات الله وسلامه عليه فقد ورد في بعض الاخبار ان السهلة ستكون مقراً لأقامة الامام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف مع عياله ومع اهله وسوف يسكن تلك المنطقة في زمن ظهوره صلوات الله وسلامه عليه طبعاً هناك روايات اخرى تقول ان مسكنه ومقامه الكوفة ولاتنافي ربما يكون له منزلان، منزل في الكوفة ومنزل في السهلة والحقيقة الان اصبحت شبه منطقة واحدة وربما مع تطور الزمان ربما تلتحم البيوت فيها فأرتباط هذا المسجد اذن بالامام المهدي صلوات الله وسلامه عليه ينطلق من ان هذا المكان، هذه المنطقة، منطقة السهلة ستكون مقراً للامام المهدي عليه السلام ومنزلاً له ولأهله واما ماورد عن ليلة اربعاء فهناك اثر ورد في بعض كتب الادعية لبعض العلماء كالسيد بن طاووس رحمه الله ورد في هذا العمل الذي يمارسه المؤمنون في ليلة الاربعاء في هذا المسجد والله العالم بحقيقة الحال.
مستمعينا الاطائب معكم ومع حكاية اخرى من حكايات الفائزين بالاغاثة المهدوية الكريمة وعنوانها هو:

سر بهذا الاتجاه

هذه الحكاية من الحكايات الموثقة التي نقلها آية الله الشيخ مرتضي الحائري في مذكراته المخطوطة وصرح في مقدمتها أنه سمعها مرتين مباشرة من صاحبها وهو العالم الجليل آية الله الشيخ اسماعيل الجابلقي وقد وصفه الشيخ الحائري بأنه ثقة بالكامل ومن عدول العلماء وهو _قدس سره الشريف_ من أفاضل وأوائل تلامذة المرجع الديني التقي آية الله الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي مؤسس الحوزة العلمية المباركة في مدينة قم المقدسة تابعونا مشكورين.
يقول آية الله الشيخ اسماعيل ماملخصه وهو يروي حكايته:
في حدود سنة ۱۳٤۲ للهجرة الشريفة توجهت مع والدي على الدواب ضمن قافلة من الزوار لزيارة مرقد الامام الرؤوف علي بن موسى الرضا _عليه السلام_... وقد استغرقت هذه الرحلة من بلدتنا (جابلق) الى طهران عشرة أيام ومن طهران الى مشهد شهراً... وعندما وصلت قافلتنا الي مدينة شاهرود توقفت يومين للاستراحة والاستحمام وغسل الملابس... فقمت في اليوم الاول بغسل ملابس والدي _رحمه الله_ وذهب هو للحمام وفي اليوم الثاني قمت بغسل ملابسي ثم الذهاب للاستحمام ولذلك لم يكن لدي وقت للاستراحة. لقد عدت من الحمام في أول الليل وكانت القافلة مستعدة للانطلاق فأضطررت للانطلاق معها رغم شدة التعب الذي كان مسيطراً علي واشتد التعب بي أكثر بعد مدة من المسير، فخطر في ذهني أن أنزل من الدابة لكي استريح ساعة ثم أنهض وأتابع السير بسرعة حتى ألحق بالقافلة.
مستمعينا الافاضل، نفذ آية الله الشيخ اسماعيل الجابلقي هذه الفكرة ولكن نومه طال كثيراً قال _رضوان الله عليه_ في تتمة حكايته:
نزلت من الدابة واستلقيت على جانب من الطريق فغرقت فوراً في نوم عميق ولم استيقظ الا بفعل حرارة الشمس وتعرق بدني فعلمت أنني نمت الليل كله لقد زال عن جسمي التعب ولكن سيطر على الاضطراب والقلق، ولم يزولا عني الا عندما رأيت فجأة ومن حيث لا أحتسب رجلين خاطبني احدهما قائلاً: الطريق من هنا، فوجدت نفسي دون اختيار أتحرك بالاتجاه الذي عينه لي... وعندما سرت فيه وجدته طريقاً تكثر فيه الاشجار ورأيت بركة ماء جميلة توجد الى جانبها مقهى دخلتها وشربت فيها قدحين من الشاي ثم تابعت المسير باتجاه الذي عينه ذلك السيد، وبعد فترة وجيزة وصلت الى المنزل الذي تستريح فيه القافلة فوجدتها قد وصلت للتو اليه فتعجبت من ذلك وساءلت نفسي: كيف طويت أنا راجلاً في دقائق قليلة الطريق الذي طوته القافلة طوال الليل وهي تستخدم الدواب؟!
أخبرت والدي بالامر فقال لي:
ياولدي ان ذلك السيد الذي عين لك الطريق وأوصلك الينا بهذه السرعة العجيبة هو مولاي الحجة بن الحسن العسكري أرواحنا فداه فليس ثمة بركة ماء ولا مقهى في هذا المسير كله.
وفي ختام هذه الحلقة من برنامجكم (شمس خلف السحاب) نشكر لكم أعزاءنا مستمعي اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران جميل الاستماع لفقراته… ارفدونا أيها الاعزاء بمقترحاتكم وانتقاداتكم بشأنها وكذلك بأسئلتكم بشأن قضية مولانا امام العصر _أرواحنا فداه_ تقبلوا منا خالص التحيات ودمتم بكل خير.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم