ايران تؤكد ضرورة التصدي لظاهرة التخويف من الاسلام

السبت 16 مارس 2019 - 10:32 بتوقيت طهران
ايران تؤكد ضرورة التصدي لظاهرة التخويف من الاسلام

دان الرئيس الايراني حسن روحاني بشدة الجريمة الارهابية المروعة في نيوزيلندا، واعتبرها مؤشراً آخر على ضرورة التصدي الشامل لظاهرة التخويف من الاسلام (الاسلاموفوبيا) الرائجة في الغرب.

وجاء في بیان اصدره الرئیس روحاني الجمعة بهذا الصدد، ان الهجوم الارهابي والعنصري على المصلین في نیوزیلندا، كان عملاً وحشیاً وشنیعاً آلم قلوب الشعب الایراني وجمیع المسلمین والاحرار في العالم.

واضاف، ان هذه الجریمة الهمجیة التي اسفرت عن استشهاد وجرح العدید من المصلین الابریاء والعزل، مؤشر اخر على ضرورة التصدي الشامل للارهاب وبث الكراهیة تجاه الادیان والقومیات وكذلك التخويف من الاسلام (الاسلاموفوبیا) الرائجة في الغرب والتي للاسف یتم النفخ فیها من قبل بعض الحكومات الغربیة ایضا.

وقال، ان التغطیة الخبریة غیر المهنیة واللاانسانیة لهذه الجریمة الارهابیة من قبل بعض وسائل الاعلام المتشدقة في الغرب، وثیقة اخرى على عنصریتها ومعاییرها المزدوجة حتى فیما یخص حیاة البشر. ان هذه الجریمة الوحشیة والظلم الصارخ لیس حدثا یمكن ان تنساه الضمائر الحیة والملتزمة بالقیم الانسانیة.

واضاف الرئیس روحاني، ان هذه الجریمة اثبتت بان الارهاب مازال من المشاكل العالمیة المهمة وبحاجة الى مكافحة شاملة ومنهج موحد من قبل جمیع الدول ضد العنف والتطرف في ای نقطة من العالم، ویتوجب على المحافل العالمیة خاصة الدول الاسلامیة ابداء رد الفعل الجاد تجاه هذه الجرائم المناهضة للبشریة وفضح الحماة السریین والعلنیین لمثل هذه الممارسات.

واكد الرئیس روحانی بان حكومة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مازالت عازمة على المكافحة الحازمة للارهاب والعنصریة في ظل وحدة وتضامن المسلمین واضاف، ان مثل هذه المؤامرات العمیاء والعشوائیة التي یقوم بها الاعداء لن تعود لهم سوى بالمزید من الخزي.

ودان الرئیس الایراني هذه الكارثة المروعة واعرب عن مواساته لاسر الضحایا وتقدم بالعزاء لجمیع مسلمي العالم، مبتهلا الى الباری تعالى بان یبوئ الشهداء الدرجات العلى في جنان النعیم وان یلهم اهلهم وذویهم جمیل الصبر والسلوان وان یمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

واكد الرئیس روحاني فی الختام بان جهاز السیاسة الخارجیة للجمهوریة الاسلامیة سیتابع بجد على الصعید الدولی مسالة البت في هذه الجریمة البشعة والطلب باعتقال ومحاكمة كل الضالعین فیها.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم